الصحبة و الجماعة ًالصحبة مفتاحً

العدل و الإحسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعالم الكبرى للمشروع الفكري للأستاذ عبد السلام ياسين3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elaraby
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 34
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/11/2009
العمر : 30
الموقع : المشرف العام

مُساهمةموضوع: المعالم الكبرى للمشروع الفكري للأستاذ عبد السلام ياسين3   الأحد نوفمبر 22, 2009 7:18 am

6- التصور السياسي: دعوة إلى ميثاق إسلامي


الحديث عن التصور السياسي مسألة مهمة لأنه أداة التنفيذ، ولهذا يفرد له الأستاذ عبد السلام ياسين مساحات واسعة من كتبه، وهكذا نتناول- بنوع من الاقتضاب – الخط السياسي، والعلاقة بباقي التيارات السياسية.

1- الخط السياسي: العصيان
يقول الأستاذ عبد السلام ياسين "خطنا السياسي الواضح هو أننا لا نعارض حكام الجبر معارضة الأحزاب على مستوى تدبير المعاش والاقتصاد، بل نعصيهم لأنهم خرجوا عن دائرة الإسلام إلا أن يتوبوا توبة عمر بن عبد العزيز، نعصيهم ونعارضهم لأنهم خربوا الدين... الأمر أعمق وأشد من مجرد المعارضة السياسية" (المنهاج النبوي ص 25). فماهي مميزات هذا الخط ؟
- رفض العنف والاغتيال السياسي:
وذلك لسببين "أولهما أننا أمرنا ألا نقاتل المسلمين زمان الفتن، الثاني وهو سياسي أن القضايا الغريبة عن الشعب عاجزة عن الانتظار بالاقتناع والتمكن في المجتمع هي وحدها التي تلجأ إلى أساليب الإرهاب والاغتيال" ( المنهاج النبوي ص 309).
- الوضوح ورفض السرية:
وفي هذا يقول "فمن ثم لنا معشر الإسلاميين حقوق سياسية مثلما لغيرنا فلم نتستر؟ مادامت الديمقراطية ... تسمح لنا أن نتكلم ونجتمع وننتظم فسنعمل على وضح النهار وسنطلب بأن يكون لنا موطئ أقدام تحت الشمس" ( مجلة الجماعة عدد 1 ص 31).
- عدم الرضى بأنصاف الحلول:
لأنها خصلة تنافي الصدق وهو أساس نجاح المشروع الإسلامي.
- رفض كل أساليب المكر والخداع والغش:
وهذه كلها تناقض الصدق، والسياسة في الإسلام مرتبطة بالأخلاق ومنظبطة بضوابط الشرع والغاية لا تبرر الوسيلة.
- المرونة:
تحدثنا عن رفض السرية وعدم القبول بأنصاف الحلول، لكن لا ينبغي أن تفهم هذه المرونة وكأنها مسلسل من التنازلات تحت مبرر ضرورة التزام الواقعية السياسية ولكن المرونة هي الامتثال لهذه القاعدة " تدرج في قول الحق وعدم تفوه الباطل".
خط العصيان ليس من السهل أن يتبناه الشعب لأنه لا يعي ما معنى تأخير الحاكم للصلاة "لا يفهم العامة أن حاكما لا يصلي رجل يعصي الله وقد يجحده ابتداء فإذا جحد وعصى أصبح طاغوتا، وحكم بهواه، وحارب الله، وظلم عباده" ( المنهاج النبوي ص 25) لهذا لابد من سلوك مسلك المعارضة "لابد أن نشرح للشعب والشباب ماذا يعني التحول الإسلامي الذي نريده بالنسبة للظلم الطبقي، بالنسبة التبعية، بالنسبة للمستقبل الاقتصادي والاجتماعي والسياسي لبلادنا، نشرح كل ذلك في تفاصيله، فنتحدث عن الخبز اليومي، عن العامل المهضوم الحق، عن رب الأسرة المقهور تحت أعباء المعاش، عن الفلاح الذي يستغله الثري الظالم والحاكم الجبار، عن التعليم وفساده، عن القضاء ورشاه، عن الإدارة الكسيحة والسخيفة وعن مسؤولية الحكم في كل هذا" ( المنهاج النبوي ص 25 ) لكن ما هي الأسباب الأخرى لولوج باب المعارضة ؟.
يوجزها ذ. عبد السلام ياسين في:
* الاستفادة من التسهيلات الرسمية، ومزاحمة الأحزاب على كسب الرأي العام "ومزية أخرى للدخول في الانتخاب، وولوج ذلك الباب، وهي مزاحمة غيرنا على كسب الرأي العام والاستفادة من التسهيلات الرسمية في التحرك هي مزية التضييق على الاسلام الرسمي وإسلام الأحزاب السياسية التي أصبحت ترفع شعارات الإسلام" (المنهاج النبوي ص 413).
* كشف زيف دعوى الديمقراطية: "ثم إن قبولنا المشاركة في اللعبة الديمقراطية من شأنه أن يكشف زيف دعوى الديمقراطية" ( المنهاج النبوي ص 412).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assohba.montadamoslim.com
 
المعالم الكبرى للمشروع الفكري للأستاذ عبد السلام ياسين3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصحبة و الجماعة ًالصحبة مفتاحً :: العدل و الإحسان :: المنهاج النبوي-
انتقل الى: